منتديات كلية الاقتصاد المنزلي
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا
إدارة
المنتدي


منتديات كلية الاقتصاد المنزلي جامعة المنوفية
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 المنهج الوصفى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hawa
عضو مستجد
عضو مستجد


انثى الابراج: الحمل الديك
عدد المساهمات: 12
تاريخ الميلاد: 11/04/1981
تاريخ التسجيل: 15/05/2010
العمر: 33

مُساهمةموضوع: المنهج الوصفى   الإثنين يونيو 06, 2011 7:23 pm

جامعة المنوفية
كلية الاقتصاد المنزلي
قسم الاقتصاد المنزلي والتربية




المنهج الوصفي


إعداد
حنان أحمد علي محمد

إشراف
د / أحمد بهاء الحجار


العام الدراسي
(2010- 2011)




المحتويات

- مقدمة البحث
- أولا تعريف المنهج
- ثانيا تعريف المنهج الوصفي
- ثالثا خصائص أو سمات المنهج الوصفي
- رابعا أهداف المنهج الوصفي
- خامسا أسس المنهج الوصفي
- سادسا مميزات المنهج الوصفي
- سابعا عيوب المنهج الوصفي
- ثامنا خطوات المنهج الوصفي
- تاسعا العينة
- عاشرا الأدوات
- الاستبيان
- المقابلة
- احدي عشرا أنواع البحوث الوصفية






مقدمة
يقوم البحث الوصفي بوصف ما هو كائن، وجمع البيانات عنه، وتفسيره وتحديد العلاقات بين الوقائع، كما يهتم بتحديد الممارسات الشائعة أو السائدة والتعرف على المعتقدات عند الأفراد والجماعات، وطرق نموها وتطورها.
ولكن مجرد وصف ما هو حادث أو ما هو كائن لا يشكل جوهر عملية البحث الوصفي، وعلى الرغم من أن جمع البيانات ووصف الظروف أو الممارسات الشائعة خطوات ضرورية في البحث، إلا أن عملية البحث لا تكتمل إلا بعد تنظيم هذه البيانات وتحليلها، واستنباط الاستنتاجات ذات الدلالة والمغزى بالنسبة للمشكلة المطروحة للبحث.
وتظهر أهمية هذه النقطة حين يهتم البحث الوصفي ببعض التقارير الإحصائية، مثل: " توزيع درجات طلاب المرحلة الثانوية خلال الأعوام العشر الأخيرة" ، أو " تطور أعداد التلاميذ بالمقارنة بالأعداد في سنوات سابقة. هذه الإحصاءات مصدر خصب للبحث الوصفي ولكنها ليست بحوثاً بالمعنى العلمي للبحث لأنها لا تحتوي على التحليل المتعمق واستخلاص التعميمات، وهو ما يقوم به البحث الوصفي.ولمعرفة المنهج الوصفي هناك بعض المفاهيم يجب التطرق لها:

أولا: تعريف المنهج:
من خلال تتبعنا للفظ "منهج" أو "منهاج" في المعاجم اللغوية ، نلاحظ أنها وردت أحياناً بمعنى الطريق، وهذا ما عناه رب العزة من خلال قولـه تعالى: ﴿لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا﴾، "فالمنهاج هو الطريق الموصل للغاية ووضوحها وتمامها وكمالها"، إلا أن مصطلح "المنهج" لم يظل حبيس هذا التعريف الفطري، بل تجرد من بساطته بعد تطور العلوم والمعارف، وتداخل حقولها، وكذا بسبب الرغبة في تنويع الانتاجات المعرفية، والسمو بها إلى الدقة والموضوعية، حيث أشار إليه حسن عبد الحميد عبد الرحمن مستفسرا في قول: "ما الذي نقصده على وجه التحديد – حين نستخدم لفظ "منهج" أو "منهجية"؟ هل المقصود هو مجموعة العلميات العقلية المنطقية من قياس شبه واستقراء واستنباط... الخ. تلك العمليات التي يلجأ إليها العقل البشري لاكتساب المعرفة والبرهنة على الحقيقة؟ أم المقصود مجموعة الوسائل والخطوات الإجرائية العملية التي ينتقل الباحـث بحسبها من مرحـلـة إلى أخرى خلال بحثه؟ وهذه الوسائل تختلف – بطبيعة الحال – من علم إلى آخـر، أم المقصود – أخيرا – "بالمنهج" الطريقة الخاصة بكل باحث في طرح وتناول المشكلات الموضوعة قيد البحث.
أو هو الأسلوب الذي يتبعه الباحث والإطار الذي يرسمه لبلوغ أهدافه.

ثانيا تعريف المنهج الوصفي :-
هو منهج من المناهج العلمية في البحث، ويقوم على اتباع خطوات منظمة في معالجة الظواهر والقضايا. وهو نمط من أنماط التفكير العلمي وطريقة من طرق العمل يُعتَمَد من أجل تنظيم العمل العلمي والدّراسة والتحليل لبلوغ الأهداف المطلوبة من البحث.
أو المنهج الوصفي هو طريقة من طرق التحليل والتفسير بشكل علمي منظم من أجل الوصول إلى أغراض محددة لوضعية اجتماعية أو مشكلة اجتماعية أو إنسانية، ويعطي " أمين الساعاتي " تعريفا شاملا للمنهج الوصفي فيقول: " يعتمد المنهج الوصفي على دراسة الظاهرة كما توجد في الواقع ويهتم بوصفها وصفا دقيقا ويعبر عنها كيفيا أو كميا. فالتعبير الكيفي يصف لنا الظاهرة ويوضح خصائصها، أما التعبير الكمي فيعطيها وصفا رقميا يوضح مقدار هذه الظاهرة أو حجمها أو درجة ارتباطها مع الظواهر الأخرى ".
والمنهج الوصفي يمتاز عن باقي المناهج بتتبعِه للظاهرة المدروسة بالاستناد إلى معلومات تتعلق بالظّاهرة، في زمن معين أو فترات زمنية مختلفة،للنظر إليها في أبعادها المختلفة وتطوراتها، وذلك من أجل ضمان الوصول إلى نتائج موضوعية.والمنهج الوصفي ليس سهلا ، كما قد يبدو ، فهو يتطلب اختيار ادوات البحث المناسبة والتأكد من صلاحيتها ، وكذلك الحرص في اختيار العينة والدقة في تحليل البيانات والخروج منها بالاستنتاجات المناسبة. واضافة إلي ما سبق ، فإن للمنهج الوصفي عددا من المشكلات الخاصة به دون سواه . فدراسات تقرير الحالة التي تلجأ إلي استخدام الاستبيانات أو المقابلات كوسائل لجمع البيانات تعاني من نقص في الاستجابة لها.
وكما هو الحال بالنسبة لبقية مناهج البحث الأخري ، فإنه بعد أن يقوم الباحث الوصفي بتحديد مشكلة دراسته ومراجعة الأدب التربوي ذي الصلة بها، وصياغة الفرضيات الخاصة بها أو تحديد أسئلتها .
ومن الأدوات الوصفية التي يتوسل بها المنهج الوصفي، أسلوب الاستقصاء أو المسح ، وذلك عن طريق الاستبيان أو المقابلة أو المشاهدة وغير ذلك.
يقوم المنهج الوصفي على تجميع العينات المدروسة وذلك بانتقاء نماذج منها من أجل الاختبار والتجريب. وقد يكون الإنتقاء منوعا لا ينحصر عند نقطة واحدة، وذلك لكي تكون النتائج مبنية على مسح شامل للظواهر
وبعد الانتقاء تأتي مرحلة الدراسة الخاصة لبعض الحالات، أي اتخاذ بعض الحالات أنموذجا، وهذا يقتضي استقصاء كل المعلومات التي تتعلّق بالحالة المدروسة وتتبعها من بيئة إلى أخرى ومن وقت إلى آخر.
أما التجريب فهو إجراء أو منهج من مناهج العملِ والتتبع للظواهر المدروسة، ويقوم على تحديد العوامل المؤثرة في الظاهرة المدروسة، من خلال بيئات مختلفة ونماذج متباينة من هذه المؤثّرات ، وذلك بُغية التوصل إلى التحكم في كل من العوامل المؤثرة. ومن خطوات المنهج التجريبي القيام بالتجارب المتعددة ومعاودتها وتنويعها بتنوع العوامل المؤثرة في الظاهرة بغية التوصل إلى نتائج ثابتة، سواء أكانت التجارب في المختبر أم كانت في الخارِج، أي دراسة الظاهرة في حالة التلبس بالعوامل وحالة العزل عن العوامل.
هذا تعريف عام للمنهج الوصفي والتجريب، في علاقتهما بالظواهر، بغض النظر عن نمط الظواهر ومجالاتِها.وقد ارتبط المنهج الوصفي باتجاه نشأ بنمو علم الاحصاء .حيث يتم تفسير الحقائق بصورة احصائية، وكذلك ادراك العلاقات المتبادلة بين المتغيرات.
المنهج الوصفي خطوة أولى في كل مجال معرفي يتأسس، لأن طبيعة الدراسات الوصفية أنها تكشف في معظمها عن ماهية الظاهرة والظواهر المختلفة، والمنهج الوصفي منهج عام يحوي أشكالا من المناهج الفرعية

ثالثا خصائص أو سمات المنهج الوصفي :
1- يرتبط بالواقع قدر الأمكان .
2- يساعد على التنبؤ بمستقبل الظاهرة .
3- يعتمد على التحليل والعقل والموضوعية .
4- يهتم بجمع كم كبير من المعلومات عن الظاهرة .
5- أنه يتضمن مقترحات وحلولا مع اختبار صحتها.أنَه يطرح ما ليس صحيحا من الفرضيات والحلول.
6- أكثر المناهج استخداما في العلوم الاجتماعية والإنسانية .
7- أنه يبحث العلاقة بين أشياء مختلفة في طبيعتها لم تسبق دراستها، فيتخير الباحث منها ما له صلة بدراسته لتحليل العلاقة بينها.
8- أنه كثيرا ما يتم في هذا المنهج استخدام الطريقة المنطقيَة (الاستقرائية، الاستـنـتاجية) للتوصل إلى قاعدة عامة.
9- أنه يصف النماذج المختلفة والإجراءات بصورة دقيقة كاملة بقدر المستطاع بحيث تكون مفيدةً للباحثين فيما بعد.

رابعا أهداف المنهج الوصفي:
1- جمع المعلومات حقيقة ومفصلة لظاهرة موجودة فعلا في مجتمع معين.
2- تحديد المشاكل الموجودة أو توضيح بعض الظواهر.
3- إجراء مقارنة وتقييم لبعض الظواهر.
4- تحديد ما يفعله الأفراد في مشكلة ما والاستفادة من آرائهم وخبراتهم في وضع تصور وخطط مستقبلية واتخاذ قرارات مناسبة في مشاكل ذات طبيعة مشابهة.
5- إيجاد العلاقة بين الظواهر المختلفة.
خامسا أسس المنهج الوصفي:
هناك خمسة أسس للمنهج الوصفي هي:
1- إمكانية الاستعانة بمختلف الأدوات: مقابلة- ملاحظة- استمارة.
2- بعض الدراسات الوصفية تكتفي بمجرد وصف كمي أو كيفي للظاهرة والبعض الآخر يبحث في الأسباب المؤدية للظاهرة.
3- تعتمد الدراسات الوصفية على اختبار عينات ممثلة للمجتمع توفيرا للجهد والتكاليف.
4- اصطناع التجريد حتى يمكن تمييز خصائص أو سمات الظاهرة المبحوثة (مثال دراسة القلق عند الشخص).
5- تصنيف الأشياء أو الوقائع، الظواهر محل الدراسة على أساس معيار مميز حتى يمكن التعميم (Generalization).

سادسا مميزات المنهج الوصفي:
1- يعتبر الاسلوب الاكثر شيوعا في العلوم الانسانية.
2- يقدم المعلومات والحقائق عن أمر واقع.
3- يوضح العلاقة بين الظواهر المختلفة .
4- يقدم تفسير لها والعوامل التي تؤثر فيها.
5- يساعد على التنبؤ بمستقبل الظاهرة نفسها.

سابعا عيوب المنهج الوصفي:
من اخطر العيوب ما يوجه إلى المنهج الوصفي من انتقادات مثل قول بعض الناقدين:-
1- الاعتماد على معلومات خاطئة.
2- تحيز الباحث في جمع المعلومات من مصادر معينة.
3- قدرة الدراسات الوصفية على التنبؤ تبقي محدودة وذلك لصعوبة الظاهرة الاجتماعية وسرعة تغيرها. ومها يكن من أمر فإن هذه الانتقادات لاتقلل من أهمية المنهج الوصفي فهو مستخدم في جميع المجالات والظواهر وقد قيل " إن عملية الوصف هي الخطوة الأولى للوصول إلى العلم. من كل ما سبق نلاحظ أن للمنهج الوصفي أهمية كبيرة في الدراسات النفسية و الاجتماعية و حتى التربوية بالرغم من وجود نقائص و عيوب في استعماله كمنهج للدراسة و تهتم البحوث الوصفية بصفة عامة بدراسة الوضع الراهن أو الظروف السائدة التي تختص بمجموعة من البشر أو الأشياء أو الأحداث و ذلك دون اِحداث تغير من جانب الباحث لأي من متغيرات الدراسة و من ثم فإن الوصول إلى الإجابة عن أي تساؤلات عن طريق هذا النوع من البحوث لا يكون عن طريق اِحداث تجريب في متغيرات الدراسة، بل يتم عن طريق تجميع الشواهد من الظروف السائدة فعلا. و قد يتضمن العمل في المنهج الوصفي عمليات قياس و سرد و تصنيف و تحليل و استقراء ومعالجات احصائية0

ثامنا خطوات المنهج الوصفي:
1- الشعور بالمشكلة وجمع بينات ومعلومات تساعد على تحديدها.
2- تحديد المشكلة وصياغتها بشكل سؤال محدد أو أكثر من سؤال.
3- وضع فرض أو فروض كحلول للمشكلة.
4- وضع الإطار النظري الذي سيسير عليه الباحث لدراسته (الافتراضات أو المسلمات).
5- اختيار العينة التي ستجرى عليها الدراسة مع توضيح حجم هذه العينة وأسلوب اختيارها.
6- اختيار أدوات البحث: مقابلة- اختبار- ملاحظة...الخ، ثم يقوم بتقنين هذه الأدوات وحساب صدقها وثباتها.
7- جمع المعلومات بدقة وتنظيم.
8- الوصول إلى النتائج وتنظيمها وتصنيفها.
9- تحليل النتائج وتفسيرها واستخلاص التعميمات والاستنتاجات.

تاسعا العينة:
ببساطة هي جزء من كل ، و عندما يتم اختيار العينة اختيارا مناسبا فإنه يمكن استخدام الوصف للمجتمع الأكبر بقدر كبير من الدقة و أسباب اللجوء إلى عينات عديدة منها : توفير الوقت و الجهد و النفقات ، و هناك حالات يكون فيها حجم المجتمع ضخما بحيث لا يمكن تناوله و من ثم لابد من الإعتماد على عينات منه و يمكن أن تنطبق هذه الحالة عند دراسة أبعاد الشخصية فإننا لا نستطيع أن نهتم بكل مظهر من المظاهر لسمة من السمات لكننا نعتمد فقط على عينات السلوك ، ومن جهة أخرى قد يكون من الأفضل أحياناالإعتماد على بيانات مستمدة من عينات عن أن تكون مستمدة من المجتمع الكلي ؛ لأنها في الحالة الأولى تكون أكثر دقة منها في الحالة الثانية ، و يرجع هذا إلى واقع أن محاولة دراسة المجتمع الكبير قد تؤدي إلى أخطاء بسبب عدم كفاية تدريب القائمين على هذا العمل أو بسبب استبعاد بعض البيانات أو سوء التسجيل ، في حين أنه في حالة إستخدام العينات فإنها تدرس بعناية بواسطة فريق على درجة عالية من التدريب ثم لابد لنا من أن نذكر أنه ليس كل فرد في المجتمع يمكن إستخدامه في البحوث و التجارب لأكثر من سبب فالعينات لا تكون أحيانا مفيدة فحسب بل قد تكون ضرورية و لا يمكن الاستغناء عنها0
من المفروض أن يتم اختيار الأفراد بطريقة مناسبة لتكوين عينة الدراسة منهم، ولا مانع من استخدام كافة أفراد المجتمع إذا كانو قليلي العدد نسبيا ويمكن الوصول إليهم بسهولة . والأفراد الذين يتم اختيارهم للاشتراك في الدراسة وتعبئة الاستبيان يجب أن تتوفر فيهم المواصفات التالية:
أ- أن تكون لديهم البيانات المطلوبة.
ب- أن يكونوا راغبين في اعطائها.
فالأفراد الذين لا تكون لديهم البيانات المطلوبة ، وكذلك الأفراد الذين توجد لديهم تلك البيانات ولكنهم لا يرغبون في اعطائها، فإنهم علي الأغلب لن يقومو بتعبئة الاستبيان والاستجابة علي فقراته.

عاشرا أدوات البحث الوصفي:
للبحوث الوصفية عدة أساليب تجمع من خلالها البيانات والمعلومات من أهمها:-

(1) الإستبيان:
و يعرف كذلك بالاستفتاء أو الاستقصاء و هذه الكلمات تشير كلها إلى وسيلة واحدة لجمع البيانات، قوامها الاعتماد على مجموعة من الأسئلة تتناول الميادين التي يشمل عليها البحث، و تعطينا إجابات البيانات اللازمة للكشف عن الجوانب التي حددها الباحث0

طرق تقديم الإستبيان:
يمكن أن تقدم الاستبيانات بطريقتين :
- إما بطريقة البريد
- أو المواجهة و يسمى الاستبيان أحيانا في الحالة الأخيرة باسم"استمارة البحث" و خاصة إذا ملأ بواسطة الباحث لا بواسطة المبحوث0

* طريقة الإتصال المباشر:
حينما يقوم الباحث شخصيا بتقديم الاستفتاء فإنه يستطيع أن يشرح هدف البحث ومغزاه أن يوضح بعض النقاط و يجيب عن الأسئلة التي تثار ويثير دوافع المستفتين للإجابة عن الأسئلة بعناية و صدق، إلا أن احضار مجموعة من المفحوصين للإجابة عن الاستفتاء غالبا ما تكون متعذرة، كما أن مقابلة الأعضاء فرديا قد تكون باهضة التكاليف و تستنفد الوقت؛ ومن ثم يكون من الضروري في أغلب الأحيان ارسال الاستفتاءات بالبريد0

* طريقة الإستفتاءات البريدية:
يمكن أن تصل الاستفتاءات البريدية كثيرا من الناس في مناطق واسعة و تنتشر بسرعة و سهولة و لهذا لها أهمية عند قياس الاتجاه أو قياس الرأي العام مثلا كما أن هذه الطريقة قليلة التكاليف نسبيا، و لكن لحسن الحظ لا تعود الردود بسرعة واحدة و يمكن أن تؤدي الردود الجزئية إلى تحيز يجعل البيانات التي نحصل عليها لا فائدة منها، و كذا لا يستطيع الباحث أن يحصل على عينة ممثلة من البيانات من مجتمع يتضمن بعض الأميين0

مميزات الإستفتاء:
1- يستفاد من الاستفتاء إذا كان أفراد البحث منتشرين في أماكن متفرقة ويصعب الاتصال بهم شخصيا ،و في هذه الحالة يستطيع الباحث أن يرسل إليهم الاستفتاء بالبريد فيحصل منهم على الردود بأقل جهد و أقصر وقت ممكن0
2- يتميز بقلة التكاليف والجهد0
3- يعطي الاستبيان البريدي لأفراد البحث فرصة كافية للإجابة عن الأسئلة بدقة ، خاصة إذا كان نوع البيانات المطلوبة متعلقا بجميع أفراد الأسرة0
4- يسمح الاستفتاء البريدي للأفراد بكتابة البيانات في الأوقات التي يرونها مناسبة لهم دون أن يتقيدوا بوقت معين0
5- يتوفر للاستفتاء ظروف التقنين، أكثر مما يتوفر لوسيلة أخرى من وسائل جمع البيانات، و ذلك نتيجة التّقنين في الألفاظ وترتيب الأسئلة و تسجيل الإجابات0
6- يساعد الاستفتاء في الحصول على بيانات حساسة، أو محرجة ففي كثير من الأحيان يخشى المبحوث إعلان رأيه أو التصريح به أمام الباحث0
7- لا يحتاج الاستفتاء إلى عدد كبير جامعي البيانات نظرا لأن الإجابة عن الأسئلة و تسجيلها لا يتطلب إلا المبحوث وحده دون الباحث0

عيوب الإستفتاء:
1- نظرا لأن الاستفتاء يعتمد على القدرة اللفظية فإنه لا يصلح إلا إذا كان المبحوثين مثقفين أو على الأقل ملمين بالقراءة و الكتابة0
2- تتطلب استمارة الاستبيان عناية فائقة في الصياغة و الوضوح و السهولة و البعد عم المصطلحات الفنية، فالاستمارة لا تصلح إذا كان الغرض من البحث يتطلب قدرا كبيرا من الشرح أو كانت الأسئلة صعبة نوعا ما أو مرتبطة ببعضها0
3- لا يصلح الاستفتاء إذا كان عدد الأسئلة كبيرا، لأن ذلك يؤدي إلى ملل المبحوثين وإهمالهم الإجابة عن الأسئلة0
4- تقبل الإجابات المعطاة في الاستمارة على أنها نهائية و خاصة في الحالات التي لا يكتب فيها المبحوث اسمه ففي مثل هذه المواقف لا يمكن الرجوع إليه و الاستفسار منه عن الإجابات الغامضة أو المتناقضة أو استكمال ما قد يكون بالاستمارة من نقص0
5- يستطيع المبحوث عند إجابته عن أي سؤال من أسئلة الاستفتاء أن يطلع على الأسئلة التي تليه0
6- لما كان الاستفتاء يعتمد على التقرير اللفظي للشخص نفسه فإن هذا التقرير قد يكون صادقا أو غير صادق0
7- في غالب الأخيان يكون العائد من الاستفتاءات البريدية قليلا و لا يمثل المجتمع تمثيلا صحيحا0

وللاستبيان أنواع حسب الأسئلة التي يتضمنها وهي: الاستبيان المفتوح ، الاستبيان المقيد، والاستبيان المقيد المفتوح . ونقدم فيما يلي شرحا لها:

(أ) الاستبيان المفتوح:
المستجيب هنا يدون استجابته وفقا لتصوراته في حدود التعليمات الواردة في الاستبيان ، أي أنه يختار من بين بدائل ، وبالرغم من أن هذا النوع يكشف جوانب من شخصية المستجيب لا يستطيع الاستبيان المقيد كشفها فإنه يتطلب وقتا طويلا ، كما أن تنوع الاستجابات يجعل من الصعب علي الباحث تصنيفها ، وفضلا عن ذلك فإن المستجيب ربما لا يذكره بها أو لأنه لا يريد ذكرها.

(ب) الاستبيان المقيد:
يعطي السؤال للمستجيب ومعه عدد من الاختيارات – أقلها اثنان – وعليه الاختيار من بينها ، ومن أمثلة هذه الأسئلة ما يلي:

1- كم مرة قمت برحلة تعليمية مع زملائك بالمدرسة؟
أ 1 – 3
ب 4 – 6
ج 7 – 9
د 10 فأكثر
2 – استخدم العقاب البدني مع التلاميذ.




- دائما – أحيانا – نادرا – مطلقا

3- العلم:
- حيوي
- مهم جدا
- مهم إلي حد ما
- غير مهم

(ج) الاستبيان المقيد المفتوح:
يجمع هذا النوع بين مزايا النوعين السابقين ويحاول تلافي عيوبهما فيضم الاستبيان أسئلة مقيدة وأخري مفتوحة ، يبرز المستجيب من خلال الأسئلة المفتوحة استجاباته علي الأسئلة المقيدة ، كما أن الأسئلة من النوع غير المقيد تكشف جوانب قد تكون غفلت عنها المقيدة.
وفي ضوء نوع الأسئلة ينقسم الاستبيان إلي:

1- استبيان ذي أسئلة حقائقية:
تهتم معظم الأسئلة الخاصة بالبحوث المسحية بالحقائق ، ومن أمثلة هذه الأسئلة: كم رسوما مدرسية دفعت لابنك هذا العام في المدرسة الخاصة؟ صفة " حقائقية" تصف نوع المعلومات التي ينشدها السؤال وليس درجة دقة المعلومات المعطاة ، فقد لا يعطي المستجيب إجابة دقيقة ترقي لمرتبة الحقيقة، ويرلعي عند صياغة هذه النوعية من الأسئلة تحري الدقة حيث يعرف المستجيب ما المطلوب.

2- استبيان ذي أسئلة رأي:
دراسة الآراء أصعب من دراسة الحقائق فالسؤال الحقيقي له معني واضح دقيق بخلاف الرأي ، فإذا سألنا فردا عن رأيه في مجانية التعليم قد لايفهم المقصود أو لا يكون مهتما بلأمر أو يحتاج قبل الرد تفكيرا عميقا في الموضوع من جميع جوانبه.وقد ينشطر رأي الفرد لمؤيد ومعارض في نفس الوقت.

• كيف يصمم الاستبيان؟
يبدأ تصميم الاستبيان من قبل وضع الأسئلة حيث يفكر الباحث بعمق في أهداف الاستبيان والمعلومات التي يهدف إلي جمعها والعينة التي سيججمع منها المعلومات وطبيعة إجراءات الاستبيان ثم يجري الخطوات الآتية:

1- الدراسة الاستطلاعية
وهي أولي خطوات بناء الاستبيان، وتعد مؤشرا لنجاح الاستبيان ، وفيها يتم إجراء مقابلات مفتوحة مع من يفترض أن لديهم معلومات عن موضوع الدراسة يستقي الباحث من هذه المقابلات أسئلة الاستبيان ، ويحول الأسئلة المفتوحة إلي مقيدة.

2- وضع الصورة الأولية للاستبيان:
تتكون هذه الصورة من جزئين:
أ- الجزء الأول به صفحة العنوان وبها الموضوعات الرئيسة التي يضمها الاستبيان واسم الباحث وجهة الاشراف علي الباحث، ويضم أيضا خطابا قصيرا موجها للمستجيب ، يوضح له أهداف الاستبيان وطريقة الاجابات ويعده بسرية الاستجابات ، وتوجد صفحة يملؤها الباحث ببياناته التي تفيد البحث.
ب- الجزء الثاني وهي الأسئلة وهناك اعتبارات يجب أن يلتزم بها الباحث عند صياغتها:
* يجب تجنب الأسئلة التي ترهق ذاكرة المستجيب فلا تتطلب استرجاع خبرات حدثت في الماضي أو استرجاع تفصيلات دقيقة.
* ينبغي أن تتناسب الأسئلة مع الوقت المتاح ومستوي المستجيب العقلي والعمري.
* البساطة من الشروط المهمة في صياغة الأسئلة لكن لا تصل البساطة إلي درجة التطرق لأمور تافهة
* تتجنب الأسئلة التي تستهدف معلومات يمكن الحصول عليها من مصادر أخري ، مثل السجلات والوثائق ، وإلا فقد المفحوص شعوره بجدية البحث.
* تتجنب الأسئلة الموحية بالاجابة مثل : ألا تتفق معنا أن مجانية التعليم سبب رئيس في انخفاض مستوي التعليم
* ابدأ الاستبيان بالأسئلة السهلة واجعل الأسئلة التي تزعج أو تقلق المستجيب في النهاية أو قرب النهاية ، حتي لا يعزف المبحوث عن مواصلة الاستجابة وحتي لا تتأثر الاجابات الأخري.
* يفضل ألا توجه الأسئلة ذات الحساسية في مقابلة شخصية ، أما الأسئلة المعقدة التي قد تحتمل أكثر من تأويل فيفضل أن تكون في مقابلة شخصية وليس استبيان بريدي.

صدق الاستبيان وثباته
صدق أي أداة يعني قدرتها علي قياس ما وضعت لقياسه ، أما الثبات فيشير لإمكانية الحصول علي نفس النتائج لو أعيد استخدام الأداة أو تطبيقها علي نفس الأفراد ، وللتحقق من صدق الأسئلة الحقائقية يقارن الباحث بين ما يقوله المستجيب وما هو حادث فعلا ، أما عن الثبات فإن الباحث لا يستطيع أن يكرر نفس السؤال في الاستبيان الواحد؛ لأن المستجيب سيشعر بالضيق ، ولكن يمكنه تكراره بصورة غير مباشرة

(2) المقابلة:
يمكن النظر إلي الملاحظة علي أنها شكل من أشكال الاستبيان، يقوم الباحث في حالته بالاجتماع بأفراد العينة كل علي انفراد ويطرح عليه الأسئلة المطلوبة ويأخذ منه الاستجابات علي كل سؤال منها.
و يعرف بنجهان «Bing Han » المقابلة بأنها" المحادثة الجادة الموجهة نحو هدف محدد غير مجرد الرغبة في المحادثة لذاتها " وينطوي هذا التعريف على على عنصرين رئيسيين هما:
أ- المحادثة بين شخصين أو أكثر في موقف مواجهة، و يرى بنجهام أن الكلمة ليست هي السبيل الوحيد للاتصال بين شخصين فخصائص الصوت و تعبيرات الوجه و نظرة العين و الهيئة و الايماءات و السلوك العام كل ذلك يكمل ما يقال.
ب- توجيه المحادثة نحو هدف محدد: و وضوح هذا الهدف شرط أساسي لقيام علاقة حقيقية بين القائم بالمقابلة و بين المبحوث0

مميزات المقابلة:
1- للمقابلة أهميتها في المجتمعات التي تكون فيها درجة الأمية مرتفعة0
2- تتميز المقابلة بالمرونة فيستطيع القائم بالمقابلة أن يشرح للمبحوثين ما يكون غامضا عليهم من أسئلة و أن يوضح معاني بعض الكلمات0
3- تتميز بأنها تجمع بين الباحث و المبحوث في موقف مواجهة و هذا الموفق يتيح للباحث فرصة التعمق في فهم الظاهرة التي يدرسها و ملاحظة سلوك المبحوث كما أن المقابلة تساعد الباحث على الكشف عن التناقض في الإجابات ومراجعة المبحوث في تفسير أسباب التناقض0
4- توجه الأسئلة في المقابلة بالترتيب و التسلسل الذي يريده الباحث فلا يطلع المبحوث على جميع الأسئلة قبل الإجابة عنها كما قد يحدث الإستفتاء
5- تضمن المقابلة للباحث الحصول على معلومات من المبحوث دون أن يتناقش مع غيره من الناس أو يتأثر بآرائهم و لذا تكون الآراء التي يدلي بها المبحوث أكثر تعبيرا عن رأيه الشخصي0
6- يغلب أن تحقق المقابلة تمثيلا أكبر و أدق للمجتمع لأن القائم بالمقابلة يستطيع الحصول على بيانات من جميع المبحوثين خصوصا إذا أحسن عرض الغرض من البحث عليهم و إختيار الوقت المناسب للإتصال بهم0
7- يحصل القائم بالمقابلة على إجابات لجميع الأسئلة0
عيوب المقابلة:
1- تعرض النتائج المحصل إلى أحكام شخصية راجعة إلى التحيز التي تتعرض لها التقديرات و التفسيرات الشخصية0
2- قد لا يكون المبحوث صادقا فيما يدلي به من بيانات فيحاول تزييف الإجابات0
3- تحتاج المقابلة إلى عدد كبير من جامعي البيانات0
4- كثرة تكاليف الانتقال التي يتكبدها القائمون بالمقابلة و ضياع كثير من الوقت في التردد على المبحوثين.
5- في المقابلة كثيرا ما يمتنع المبحوث عن الإجابة عن الأسئلة الخاصة أو الأسئلة التي يخشى أن يصيبه ضر مادي أو أدبي إذا أجاب عنها0

احدي عشر أنواع الدراسات الوصفية:
تنقسم الدراسات الوصفية إلى ثلاثة أنواع هي:
1 ـ الدراسات المسحية.
2 ـ دراسات العلاقات المتبادلة.
3 ـ دراسات النمو والتطور.

هناك تقسيم آخر لدراسات المنهج الوصفي حيث يقسم إلي أقسام وأشكال هي :
1) دراسة الحالة .
2) دراسات النمو .
3) دراسات المتابعة .
4) تحليل المحتوى .
5) تحليل التوجيهات .
6) الدراسات الارتباطية .


أولاً : الدراسات المسحية
تمهيد:
قبل التعرض لماهية المنهج المسحي والخوض في تفاصيله لا بد من إلقاء الضوء على تاريخ هذا المنهج وبدايته باعتباره من أقدم الطرق المستخدمة في البحث العلمي. وهو طريقة متميزة تدين بتطورها إلى علم الاجتماع ، فعلي الرغم من أنها تعتبر من الطرق الحديثة إلا أن جذورها التاريخية ترجع لعهود قديمة ؛ فقد بدأت مع الفراعنة في تعداد السكان ، وحصر المحصول أما بداياتها في العصر الحديث فتبلورت في منتصف القرن الثامن عشر، فيما قام به جون هوارد (1726-1795م) من مسح لنظام السجون في انجلترا و استخدم كطريقة للبحث بصورة موضوعية منتظمة في عام 1886م بداسة بوث المسحية (1889-1902م) عن عمل وحياة سكان مدينة لندن ؛ وبذالك يعتبره البعض أب المسوحات الاجتماعية كطريقة علمية .
كما يعد منهج البحث المسحي من أكثر طرق البحث التربوي استعمالا؛لأنه يمكننا من جمع وقائع ومعلومات موضوعية قدر الإمكان عن ظاهرة معينة ، أو حادثة مخصصة ، أو جـماعة من الجـماعات ، أو ناحية من النواحي (صحية ، تربوية ، اجتماعية..). ويعمل الباحث فيه على تحليل واقع الحال للأفراد في منطقة معينة من أجل توجيه العمل في الوقت الحاضر وفي المستقبل القريب.
وقد تطور المنهج المسحي بتطور البحوث العلمية فصار من أكثر الطرق استخداما فنجده في صفحات الانترنت لمسح آراء المتصفحين في قضية ما ، أو في شاشات التلفزيون عند مناقشة سلوك أو ظاهرة معينة ، لذا فقد حضي المنهج المسحي في وقتنا الحاضر بممارسات جعلت منه منهجا علميا حيويا وفاعل .

مفهوم المنهج المسحي :
عبر الكثير من التربويين عن ماهية المنهج المسحي ولكن كل بطريقته الخاصة وسأعرض بعض هذه التعبيرات بعد التعرض لمفهوم المسح ومن ثم أعقب عليها بتعريفي له كما يلي :
المسح لغة :
هو: " إلقاء نظرة شاملة وفاحصة على موضوع معين بغرض فهمه و إدراك مختلف جوانبه وتداخلاته وأبعاده.
أو " هو البحث الذي يهدف إلى وصف الظاهرة المدروسة ، أو تحديد المشكلة أو تبرير الظروف والممارسات ، أو التقييم والمقارنة ، أو التعرف على ما يعمله الآخرون في التعامل مع الحالات المماثلة لوضع الخطط المستقبلية "
هـو ذلك النوع من البحوث الذي يتم بواسطته استجواب جـميع أفراد مجـتمع البحث أو عينة كبيرة منهم ، وذلك بهدف وصف الظاهرة المدروسة من حيث طبيعتها ودرجة وجودها فقط ، دون أن يتجـاوز ذلك دراسة العـلاقة أو استنتاج الأسباب .
هو" عدد من مناهج البحث التي تشترك في هدف واحد هو الحصول على المعلومات من مجموعة من الأفراد بشكل مباشر "
الدراسة المسحية دراسة شامـلة لعدد كبير من الحالات في وقت معين .
تعليق على التعريفات السابقة:
من خلال الطرح السابقة يتضح لنا أشترك كل التعريفات السابقة في كون المنهج المسحي يهدف بشكل مباشر لدراسة الظاهرة في الوقت الحاضر بهدف تحديدها ، ويرجع اختلاف التربويين في تعريف هذا المنهج للتصنيفات التي ضمنوها تحت هذا المنهج ، والمتصفح لكتب المناهج يظهر له الاختلاف الكبير في تحديد كنه هذا المفهوم تبعا لنظرة الكاتب المنهجية له ، فتارة يكتفون بوصف الظاهرة كميا وتارة يضاف للوصف الكمي وصفا كيفيا ؛ فالعساف مثلا يركز على وصف الظاهرة بهدف وصـف الواقـع فقط ولا يتجاوزه إلى معرفـة العلاقة أو استنتاج الأسباب . وتارة أخري يتجاوز الوصف والتحديد للتقييم والمقارنة كما جاء في تعريف القحطاني وآخرون.
وبخبرتي المتواضعة أخط هذا التعريف الإجرائي للمنهج المسحي على أنه:منهج بحثي يهدف إلى مسح الطاهرة موضوع الدراسة ، لتحديدها ، والوقوف على واقعها بصورة موضوعية ، تمكن الباحث من استنتاج علمي لأسبابها و المقارنة فيما بينها وقد تتجاوز ذلك للتقييم تبعا لما تخلص له من نتائج .
المفاهيم المتعلقة بالمنهج المسحي:
عند تناول المنهج المسحي تظهر لنا كثير من المفاهيم التي لابد لنا كباحثين في المنهجية البحثية من الوقوف عليها وتحديدها وأهم هذه المفاهيم هي :

:المسح Survey :ونعني به أن يجمع الباحث بيانات مجتمع الدراسة كله .

مسح عينةA sample survey : ونعني أن يجمع الباحث بياناته عن عينة للمجتمع فقط .

الحقائق :وهي أي شيء يمكن التحقق منه بشكل مستقل وموضوعي.
الآراء :وهي تعبير عما يعتقد الشخص أو يؤمن به أو يشعر به وهي أمور نسبية تختلف من شخص لآخر.

السلوك : وتشير إلى فعل قام به المستجيب . وتعتبر هذه المفاهيم من الأهمية بمكان عند تناول أي دراسة مسحية لذا لابد للباحث من تحديد كنه متغيراته وعينته بشكل دقيق .
الدراسة المسحية هي دراسة شاملة لعدد كبير من الحالات نسبياً في وقت معين، والجزء التالي يتناول ثلاثة أنواع من المسح: المسح المدرسي (التربوي) ومسح الرأي العام، والمسح الاجتماعي

تصنيف البحوث المسحية:
فقد صنف الكثير من كتاب المناهج البحثية المنهج الوصفي كلا حسب منظوره ومفهومه للمنهج الوصفي وفيما يلي نظرة لبعض هذه التصنيفات :
التصنيف وفق الميدان الذي يقوم الباحث بمسحه فيمكن أن تصنف وفق ذلك إلى :
المسح المدرسي:
الذي يدرس الميدان التربوي بأبعاده المختلفة مثل: المعلم، المتعلم، الوسائل، الطرق، الأهداف، المناهج، و غيرها. هادفة إلى تطوير العملية التربوية،ووضع الخطط المناسبة لذالك؛إذا فالمسح المدرسي يمثل الخطوة الأولى التي يتم فيها جمع البيانات لوضع خطط التطوير .
يمكن أن تُصنف الدراسات المسحية المتعلقة بالبرنامج التربوي إلى ثلاثة أنواع هي الدراسة المسحية الشاملة، والدراسة المسحية التربوية للبرنامج التعليمي للمدرسة، ومسح المباني التعليمية.

ويندر القيام بالدراسات المسحية الشاملة للمعوقات الميدانية العديدة التي تحد من إمكانية تنفيذها، وهي تتناول عادة الجوانب التالية:
ـ الأهداف، والمحتوى، وأساليب التدريس، والوسائط التعليمية، والتقويم.
ـ المشكلات الإدارية للمدارس.
ـ السياسات والإجراءات المالية.
ـ صيانة وإدارة المبنى المدرسي والمحافظة عليه.
ـ نقل التلاميذ (الموصلات).
ـ هيئة التدريس، والهيئات المعاونة.
وتتناول الدراسة المسحية التربوية البرنامج التعليمي للمدرسة، وما يتصل به من نشاطات وسياسات ودورات تؤثر في فاعلية البرنامج التعليمي. والدراسة المسحية التربوية إذا أُضيف لها دراسة مسحية للمبنى تصبح دراسة مسحية شاملة.
والنوع الثالث من المسح والأكثر شيوعاً هو مسح المباني التعليمية، وتبحث هذه الدراسات المسحية عادة البيئة المحلية التي توجد فيها المدرسة، وموقع المدرسة، وتقدير أعداد المتقدمين للمدرسة في المستقبل، وتخطيط بنائها، ونظام نقل التلاميذ ومواصلاتهم، والموارد المالية المتوافرة لمواجهة احتياجات الأبنية التعليمية، وأساليب صيانة المبنى ومرافقه، ومواعيد البدء فيها والانتهاء منها … الخ.
ويُفضل أن يقوم بدراسات المسح للمباني التعليمية هيئة المدرسة بالتعاون مع مجموعة من الخبراء والمستشارين المعدين إعداداً جيداً في أساليب الدراسة والبحث، وتساهم مشاركة أعضاء هيئة التدريس في عملية المسح في زيادة إدراكهم لنواحي القوة والضعف في النظام المدرسي، وهذا يزيد بدوره من استعدادهم لتقبل التغير والأخذ بأساليب التطوير التي تنبثق كمقترحات للدراسة المسحية.

المحاور الرئيسة للدراسات المسحية في الحقل التربوي:
1 ـ الظروف الفيزيقية (الطبيعية) المتصلة بالتعلم:
يمكن قياس خصائص كثيرة للبيئة المادية كمساحة الأرضية بالنسبة لكل تلميذ في المدارس المختلفة، وعدد الكتب في المكتبة بالنسبة لكل تلميذ، وعدد التلاميذ بالنسبة لعدد المعلمين داخل المدرسة، وتهتم كثير من المدارس بهذه الدراسات المسحية.
ومن الواضح أن قياس هذه المتغيرات موضوعي ولا يتضمن حكماً ذاتياً من قِبل الباحث، لكن للأسف مازالت معرفتنا للعلاقة بين هذه المتغيرات وفاعلية تعلم التلميذ قاصرة.

2 ـ العلاقة بين سلوك المعلمين والتعلم:
تقوم كثير من الدراسات المسحية على افتراض أن خصائص معينة لسلوك المعلم تساعد المتعلمين على التعلم، لكن ملاحظة المعلمين تدل على أن بعضهم عدوانيون يثيرون خوف التلاميذ، لكن هذا العدوان عند معلمين آخرين قد يثير حماس التلاميذ ودوافعهم للتعلم.
هذا يعني أن هناك تفاعل معقد بين خصائص المعلم وخصائص التلاميذ، وهذا التفاعل يحتاج لمزيد من الدراسات حول خصائص المعلم، وتأثيرها على تعلم المتعلم.

3 ـ نتائج تعلم التلاميذ، أو قدرتهم على التعلم:
يمكن القيام بدراسات مسحية لمستوى التلاميذ القرائي، أو تحصيلهم في مهارات علمية أو رياضية، ويمكن القيام بدراسات مسحية لمعلومات التلاميذ كأن تحاول المدرسة تحديد ما يعرفه التلاميذ وما لا يعرفونه عن بيئتهم المحلية، والبيانات الناتجة عن مثل هذه الدراسات يمكن أن تساهم في تطوير البرنامج التربوي والتعليمي للتلاميذ.

المسح الاجتماعي:
فيتعلق بدراسة قضايا المجتمع المختلفة مثل توزيع السكان، العادات، الأسرة، والتي تمثل خطوة مبدئية مهمة لتطوير المجتمع .
ويهتم بمسح الظواهر الاجتماعية مثل دراسات السكان وتقاليدهم واتجاهاتهم وأمورهم الاقتصادية والثقافية والسياسية وعاداتهم وتقاليدهم وغير ذلك .
يستهدف المسح الاجتماعي دراسة مشكلة اجتماعية راهنة (كعزوف الشباب عن الزواج، أو الأمية، أو عزوف الرجال عن مهنة التعليم … الخ)، أو سكان منطقة جغرافية معينة بقصد تشخيصها، والعمل على وضع برنامج للإصلاح الاجتماعي.

المسح التعليمي :
ويهتم بدراسة الظواهر التربوية والتعليمية.

دراسات الرأي العام:
وتتعلق دراسات الرأي العام بمسح أراء الجماعة ومشاعرها وأفكارها ومعتقداتها ،ويهتم بجمع آراء جماعة من الناس حول قضية محددة.وهي دراسة حيوية تحقق عدد من الفوائد أهمها تساعد في الحصول على معلومات وبيانات ضرورية لأي عمليه تخطيط؛فتساعد على اتخاذ القرارات السياسية والاجتماعية والاقتصادية.
و هي دراسات تُجرى لرصد توجهات الرأي العام الجماهيري نحو قضية أو موضوع عام، وتتميز بحجم العينة الكبير، كدراسة آراء أفراد المجتمع حول رؤية تطوير التعليم ،وتقابل هذه الدراسات مشكلتين رئيستين هما:
1 ـ مشكلة اختيار العينة:
نظراً للحجم الكبير لعينة الدراسة المسحية للرأي العام تظهر مشكلة " إلى من نوجه السؤال ؟ "، فلدراسة اتجاهات الرأي العام حول مشكلة " واقع التوطين في قطاع التربية والتعليم " من نسأل؟ رجال التعليم، أم رجال الاقتصاد، أو الساسة، أم أولياء الأمور ؟ الرجال أم النساء، مجتمع منطقة معينة أم كل المناطق؟
قد تُختار العينة عشوائياً، أي لكل عضو في الجماعة الأصلية الكلية ،وهي نفس الفرصة ليُختار في العينة، أو عينة مصنفة، أي يُختار أعضاؤها في ضوء نسب سبق تحديدها، كأن يتم اختيار نسبة 25 % من المعلمين في الميدان التربوي، ومن الضروري على أية حال أن تكون العينة ممثلة للمجتمع الأصلي.
2 ـ ماذا نسأل؟ أو مشكلة المقابلة الشخصية:
يجب أن يُعبّر السائل عما يسأل بطريقة وألفاظ تجعل المسئول يفهمه مهما انخفض ذكاؤه أو مستواه التعليمي، فتوجيه سؤال مثل :" ما مدى الحساسية الاجتماعية لدى أطفال المجتمع ؟ " يؤدي إلى تنوع هائل في الإجابات ناتج عن غموض معنى الحساسية الاجتماعية لدى المستجيبين.
ويمكن حل مشكلة الغموض في المصطلحات عن طريق الاختبار القبلي، أي تجربة الأسئلة مع عينة صغيرة من المجتمع لتبين مدى فهمهم لها.
ويميل المستجيب أن يدلي بإجابات تتفق مع ما يعتقد أنه رأي السائل، وقد تؤثر لهجة السائل وتربيته وطريقته في إلقاء السؤال في الإجابة وتحددها.

مسح السوق :
ويهتم بالنواحي التجارية مثل درجات الاستهلاك أو القبول بمنتج أو خدمة من الخدمات .

التصنيف وفقا للمجال :
1- مسح التعداد : ويغطي مجتمع الدراسة باكمله.

2- مسح العينات:و يدرس عينة من المجتمع.

3- تعداد المحسوسات: تقتصر الدراسة فيه على حصر بعض العناصر المحسوسة، وتتعلق معلومات هذه الدراسة بمجتمع صغير والحصول على البيانات فيه سهل ومباشر وغير قابل للشك مثل عدد الكتب في مكتبة المدرسة.

4- تعداد غير المحسوسات :وفيه نحصر العناصر الغير محسوسة ،ويتناول تكوينات ومفاهيم غير قابلة للملاحظة المباشرة ويمكن استنتاجها من مقاييس غير مباشرة ؛ لذا فلا بد في هذا النوع من التأكد من ثبات وصدق الأدوات والتركيز على التعريف المجرد الواضح لمفاهيم الدراسة مثل حصر مستوى التلاميذ في المدرسة وروحهم المعنوية.

5- مسح العينات لمتغيرات محسوسة: وهنا نلجأ للمعاينة لأن مجتمع الدراسة كبير كحصر نسب التعليم بين البنين والبنات في الحضر والريف في مصر فنلجأ لعينات كبيرة لنتمكن من تمثيل المجتمع وتعميم النتائج عليه.

6- مسح العينات للمتغيرات غير المحسوسة : فنلجأ فيه كذلك للاكتفاء بعينة ممثلة للمجتمع مثل دراسات استطلاع الرأي .

التصنيف وفقا للعينة :
وفيها يقتصر المنهج المسحي على:
1- المسح العام لمجتمع الدراسة.
2- مسح عينة كبيرة من هذا المجتمع.
التصنيف وفقا للبعد الزمني:
1- البحوث المسحية الطويلة:
وفيه تجمع البيانات على فترات زمنية مختلفة بهدف دراسة التغير على مدي فترة زمنية طويلة ولها ثلاث تصميمات هي المجموعة المختارة وتدرس نفس الأفراد عبر فترة زمنية طويلة نسبيا ، و دراسة التوجهات وفيه تيم دراسة أفراد مختلفين في نفس التوجهات خلال فترات زمنية مختلفة . ودراسة المجتمع الخاص وفيه تيم تتبع مجتمع خاص خلال فترة طويلة من الزمن.

2- البحوث المسحية العرضية :
وفيه تدرس عينة من المجتمع في فترة زمنية محددة

التصنيف وفقا للهدف من المنهج المسحي :
وهو منحي لبعض كتاب المناهج البحثية ويتبنى أصحاب هذا الاتجاه تصنيف مناهج بحثية عديدة تحت مسمى المنهج المسحي ما عدا المنهج التجريبي وشبه التجريبي ، والبحوث الحقلية ، والتاريخية، باعتبار أنه منهج شامل لجميع المناهج الباقية مثل:
1- المسح الوصفي:
ويعنى بوصف الظاهرة وحديدها ، وتبرير الظروف والممارسات ،أو التقييم والمقارنة .

2- المسح الارتباطي:
يدرس العلاقات الارتباطية بين المتغيرات .

3- المسح التنبؤي :
ويدرس الأسباب المحتملة للنتيجة المدروسة، وايجاد العلاقات بين المتغيرات المستقلة والتابعة .

4- المسح التطوري :
ويدرس أنماط ومراحل نمو أو تغيير الظاهرة عبر الزمن .

خطوات البحوث المسحية:
1- خطة البحث: التي تبدأ بسؤال يعتقد الباحث فيه بأن أفضل إجابة له تتم باستخدام المنهج المسحي ، وهو سؤال يتعلق عادة بسلوك يمكن الحصول على بيانات عنه عن طريق التقرير الذاتي للأفراد ، كما لابد من تحديد مجتمع الدراسة ، وأسلوب جمع البيانات.
2- المعاينة: ويحدد فيها حجم العينة ، وأسلوب المعاينة ، ليتمكن من تعميم النتائج.
3- بناء الأدوات: وتتمثل في الاستبانة والمقابلة .
4- إجراءات الدراسة المسحية: يعمل فيه الباحث على التحقق ميدانيا من صلاحية أدوات الدراسة وطرق تطبيقها ، ومن ثم تطبيقها .
5- معالجة البيانات: وتتضمن ترميز البيانات ، والتحليل الإحصائي ، وتفسير النتائج ، وإعداد التقرير النهائي للبحث .
و تكمن خطوات المنهج المسحي في تحديد الظاهرة موضوع الدراسة مع مراعاة المفاهيم المتعلقة بهذه الظاهرة والتي سبق عرضها في هذا البحث تحت عنوان مفاهيم متعلقة بالمنهج المسحي ، وصياغة مشكلة الدراسة في أسئلة بحثية تقود إلى تصميم أدوات البحث المسحي المتمثلة في الأستبانة أو المقالة أو كلاهما معا بهدف الوقوف على الظاهرة موضوع الدراسة وتكميمها ،وبعد التأكد من صلاحية الأدوات وصدقها ، يعمل الباحث على تحديد عينة بحثه بما يتناسب مع الظاهرة والفئة المستهدفة في بحثه ، ومن ثم يطبق الأدوات ، ثم يخضع النتائج للمعالجة الإحصائية المناسبة مثل كا2 .، وبعدها يأتي دور الباحث في استخلاص النتائج لإيجاد العلاقات والأسباب المرتبطة بالظاهرة والتي بدورها تنير الطريق لبحث أخر قد يستخدم المنهج السببي أو الارتباطي .

مميزات وعيوب المنهج المسحي:
المميزات:
يتميز المنهج المسحي بأنه أشبه ما يكون بالأساس لبقية أنواع البحوث في المنهج الوصفي ،إضافة إلى قابليته للتطبيق، وسهولة تطبيقه وتعدد مجالاته في التطبيق.
العيوب:
ويعاب عليه:صعوبة السيطرة على كل متغيرات الدراسة فيه، واختلاف العلماء حول ما يدخل تحت مفهومه من الدراسات. مفهوم منهج المسح .
ويقوم على جمع البيانات عن ظاهرة ما وتنظيمها وتحليلها ، و تعرف جوانب القوة والضعف فيها ، بهدف تعرف مدى الحاجة إلى إجراء تعديلات في هذه الظاهرة .

 ملاحظات هامة حول المنهج المسحي :
- لا يرتبط هذا المنهج بحدود الزمان والمكان .
- يمكن الباحث من استخدام جميع الأدوات البحثية .
- يعبر عن النتائج والبيانات تعبيرا كميا ..
- تعميم النتائج لا يصل لمستوى التعميم في المناهج التجريبية .

أساليب تستخدم في الدراسات المسحية:
1 ـ تحليل العمل :
نحتاج في مجال التربية والتعليم لهذا النوع من التحليل، أي أن نحلل أدوار المعلم، ومدير المدرسة، والمشرف التربوي وذلك للتعرف على ما يقوم به كل منهم وهو أمر مهم يفيد في عدة نواحي أهمها:
ـ التعرف على نواحي الضعف في الأعمال التعليمية وما بها من تكرار.
ـ تحديد مرتبات الأعمال التي تتطلب مستويات مختلفة من الكفاءة.
ـ التعرف على الكفاءات عند اختيارها لشغل الوظائف المختلفة في العملية التعليمية، وتحديد متطلبات الترقية إلى المستويات الأعلى.
ـ وضع برامج التدريب للموظفين القدامى والجدد.
وهناك أساليب مختلفة يستخدمها أولئك الذين يقومون بتحليل العمل، ومن أهمها ملاحظة القائمين بالعمل على أن تكون ملاحظة دقيقة موضوعية، وعلى أن يؤدى العمل بسرعة مناسبة تسمح بملاحظة التفصيلات، ومنها الرجوع إلى الخبراء في الميدان وجمع آرائهم.

2 ـ تحليل المحتوى :
نما هذا المنهج وتطور نتيجة للزيادة السريعة في حجم المواد التي تنتجها وسائل الإعلام للوقوف على مضمون الرسائل الإعلامية الموجهة لفئات معينة في المجتمع، وقد دخل هذا الأسلوب مجالات التربية والتعليم في السنوات الأخيرة.
وقد دخلت الأساليب الكمية في التحليل لكي تزودنا بمقياس لما تعطيه المادة من أهمية وتأكيد للأفكار المختلفة التي تحتوي عليها، ولتسمح بمقارنتها بعينات أخرى من المادة.
وتمر عملية اختيار العينة لتحليل المحتوى بثلاث مراحل هي:
1 ـ مصادر العينات: الصحف، الكتب المدرسية، محطات الإذاعة، الأفلام، برامج الأطفال، صحف الأطفال … الخ.
2 ـ اختيار عينة التواريخ: أي اختيار الفترة التي تتناولها الدراسة.
3 ـ اختيار عينة الوحدات:
أي ما الجوانب المراد تحليلها؟ فقد يتم التحليل لرصد مفاهيم معينة مثل مفاهيم التلوث البيئي، أو يتم تقسيم الصحيفة آلياً إلى مساحات منها يتم اختيار العينة.
ومن المراحل الهامة في تحليل المحتوى التأكد من ثبات التحليل، وهذا يتم غالباً بقيام أكثر من فرد مدرب على تحليل نفس المادة، ويزداد الثبات كلما كان الاتفاق بين المحللين كبيراً بوصولهم لنفس النتائج عندما يحللون نفس المادة.
ثانياً : دراسات العلاقات المتبادلة
نتناول فيما يلي نموذجاً لهذه الدراسات وهو دراسات الحالة لشيوع استخدامها مع تلاميذ المرحلة الابتدائية.

ثانيا : دراسة الحالة .
وهي دراسة ظاهرة – حالة - واحدة فقط من جميع الجوانب بشكل عميق وفق أسلوب علمي منهجي لا يقبل التشكيك في النتائج .
ملاحظات حول دراسة الحالة :
يهتم بدراسة حالة أو ظاهرة واحدة فقط .
لا يمكن تعميم نتائج الدراسة ، لأنها حالة فردية .
يتركز الاهتمام في دراسة الحالة على حالة واحدة أو عدد محدود من الحالات، وهنا تتسم طريقة دراسة الحالة بالسمة الشخصية، وتهتم دراسة الحالة بكل ما هو هام في تاريخ الحالة وتطورها.
وقد تكون الحالة شخصاً (متعلم واحد)، أو أسرة (أسرة طفل يعاني من اكتئاب)،أو جماعة (المعلمات الوافدات في إحدى المدارس)، أو مؤسسة اجتماعية أو بيئة بأكملها (معلمات رياض الأطفال).
وطريقة دراسة الحالة تتعمق وتحلل ب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

المنهج الوصفى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» خريطة المنهج ونواتج التعلم

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلية الاقتصاد المنزلي ::  :: -